ماهي الاوريغامي؟

ماهي الاوريغامي؟
وثيقة الكانتيشو هي وثيقة تصدر الى سيف الكاتانا التي يتم توثيقه من قبل المثمن على أنه سيف ذوي جودة و سن مرضيين. يشار الى الكانتيشو في التقاليد اليابانية القديمة بالأوريغامي.
تعتبر مؤسسة المصلحة العامة لحفظ السيوف – نيهون بيجوتسو هوزون كوكاي – المنظمة الأكثر وثوقية في اليابان اذ اعترفت بها وزارة التعليم كمنظمة شرعية في عام ۱۹٤۸.
خلال الحرب العالمية الثانية, كانت الولايات المتحدة الأمريكية تخشى تمرد الشعب الياباني لذلك حاولت تدمير أكبر عدد ممكن من السيوف اليابانية التي لاطالما تم نقلها من جيل الى اخر. فمن أجل حماية السيف الياباني التقليدي, تم تشكيل لجنة الحفاظ على السيف الياباني التقليدي الملقبة ب هوزون كوكاي- نيهون بيجوتسو – لغرض التأكيد على أهمية السيف الياباني كسلاح و عمل فني على حد سواء, كذلك لمنع تدمير السيوف العشوائي من قبل الولايات المتحدة الأمريكية. لا تزال لجنة الحفاظ على السيف الياباني تنشط ليومنا هذا لهدف الحفاظ على السيوف اليابانية بمثابتها تراثا ثقافيا ذي قيمة فنية.
بالاضافة الى السيوف, تقوم لجنة حفظ السيف الياباني أيضا يتقييم السيوف و مستلزماتها, و تعمل كذلك على انشاء دفاتر لتوضيح مكان وجود كل عنصر. للجنة دور هام كذلك في صيانة فهرس العناصر المهمة, على غرار ذلك – توكوبيتسو يويو – العناصر الأكثر أهمية. تعرض العديد من المتاحف في اليابان السيوف, و نحن نشيطون كثيرا في هذا المجال. منظمة نيهون بيجوتسو هوزون كوكاي معروفة على نطاق واسع كمصدر للخبرة العامة و دعم السيوف. تصدر المنظمة الأخيرة العديد من الشهادات, و منها - نينتيشو – و – كنتيشو – و شيتيشو- . أولا, نينتيشو تعني – كيشو – أي نادر و منها – توكوبيتسو كيشو – و تعني نادر من نوع خاص و - كوشو توكوبيتسو كيشو – التي تعني خاص ذوي أولوية صنف أ. ثانيا, كنتيشو أو –هوزون- و تعني محفوظ و منها – توكوبيتسو هوزون- أو محفوظة خصيصا. ثالثا, شيتيشو و منها –يويو- أي هام و- توكوبيتسو يويو- أي هام جدا. أصدر النينتيشو, سواءا كيشو نينتيشو و توكوبيتسو كيشو نينتيشو و كوشو توكوبيتسو كيشو نينتيشو, سنة ,۱۹٤۸, و لكن تم ايقافه لأسباب مختلفة و حل محله نظام الكنتيشو الحالي بدءا من سنة ۱۹۸۱.
كذلك, بالاضافة الى منظمة نيهون بيجوتسو هوزون توهكون كوكاي, نشأت المنظمة الغير ربحية نيهون توكن هوزون كاي و هي جمعية الحفاظ على السيف الياباني المسؤولة عن الكثير من التقييمات الأخرى. تجري المنظمة الغير ربحية نيهون توكن هوزون كاي أيضا العديد من التقييمات الأخرى لهدف المساهمة في الحفاظ على السيوف بمثابتهم تراثا تقافيا لأجيال المستقبل.
باشرت منظمة نيهون توكن هوزون كاي عملها في سنة ۱۹۱۰ حينما قام الباحث البارز في السيوف انذاك تاكاسي ايكو بنشر العدد الأول من مجلة – السيوف التاريخ – و هي مجلة ثقافية لمحبي السيوف. لكن لاحقا تم الاستيلاء على المجلة من قبل يوشيكاوا كوجيرو و ابنه يوشيكاوا كنتارو.

ماهو أعلى تصنيف للأوريغامي؟ - توكوبيتسو يويو – هام جدا
تمثل توكوبيتسو يويو احدى الكنتيشو الصادرة عن منظمة نيهون توكن هوزون كاي. كما تمثل أيضا التصنيف الأعلى رتبة بالنسبة الى كنتيشو السيوف المتداولة حاليا بين المدنيين. عندما تم أصدار توكوبيتسو يويو – الشديد الأهمية – لأول مرة, كان شرط التعيين للعمل أن يكون مماثلا ليويو بنكازاي, و هو كنز وطني بالغ الأهمية, بالرغم من ذلك لم يتم ذكره بوضوح. مع زيادة عدد القطع المعينة, تم كذلك تعيين عدد ضئيل من قطع الشنتة التي لم يقع تصنيفها على أنها – يويو بنكازاي- لكن معظم التعيينات كانت مخصصة للسيوف القديمة و الجديدة سواءا ذوي الفئة الأفضل أو الأكثر تفوقا. مع ذلك, تنوع عدد صانعي السيوف المعنيين و أصبحت مدارس فن المبارزة أكثر تنوعا على مر السنين. في الواقع, ليست جميع السيوف مصنفة على أنها – كوكوهو- أي كنر وطنبي أو – يويو بنكازي- أي كنر وطني مهم من أجود و أفضل النوعيات. أنا أميل الى تصنيفهم بناءا على صناعتهم أو قيمتهم التاريخية أو قيمتهم الوثائقية بدلا من القترة التي صنعوا بها أو الرتبة.




ماهو التصنيف الثاني للأوريغامي؟ - يويو – هام
-يويو- هو احدد الكانتيشو المصدرة من قبل منظمة نيهون توكن هوزون كاي, و في المرتبة الثانية بعد – توكوبيتسو يويو – الشديد الأهمية باعتباره كنتيشو مرتبط بالسيوف المتداولة حاليا في المدنيين. تمثلت المعايير لاصدار كنتيشو –اليويو- في وجوب أن يكون العمل مماثلا و معادلا لعمل –يويو بيجوتسوهين- و هو االذي يعتبر فنا هاما, و يعتقد أنه هذا الفعل لم يتغير كثيرا. تم اجراء أول تحكيم لليويو المهم سنة ۱۹٥۸ اذ عقدت منظمة نيهون توكن هوزون كاي الحالية ٦۳ جلسة تحكيم حتى السنة الفارطة مع كنتيشو –كيشو- النادر, و دار الأمر كالتالي –
توكوبيتسو كيشو – الصنف النادر الخاص- كونه –هوزون- المحفوظ.
تم استبدال الكنتيشو القديمة ب-هوزون- المحفوظ. أما بالنسبة الى –التوكبيتسو هوزون- المحفوظ خصيصا ب-كيشو- النادر تم اسبتداله ب –توكوبيتسو كيشو- المحفوظ بشكل خاص. في الواقع, عدد التعيينات لا تحصى و لا تعد, و لكنها لا تزال تحظى باحترام و تقديم كبير في عالم السيف.




ماهو التصنيف الثالث للأوريغامي؟ - المحفوظ بشكل خاص-
تشير المرتبة الثالثة الى السيوف التي لم يتم اعتبارها كونها –هوزون- محفوظة و التي تعتبر ذات قيمة عالية بشكل خاص. يتم التعرف على هاته السيوف بكل بساطة اذا كانت في حالة حفظ جيدة أي غير مصدأة أو متهرأة الشفرة, كما أن تميزها يكمن في جمالها عندما تكون معروضة.
بالاضافة الى ذلك إذا كان للسيف نقش بواسطة صانع سيوف مشهور ، فسيتم قبوله ، ولكن إذا لم يكن به نقش ولكن يُعتقد أنه تم صنعه بواسطة صانع السيوف ، فيمكن قبوله كذلك. إذا كانت الصنعة ممتازة ، فهناك فرصة جيدة لإصداره باعتباره –الكنتيشو-.




ماهو التصنيف الرابع للأوريغامي؟ -الهوزون- المحفوظ
من أجل تأهل السيف الى الرتبة الرابعة و هي الهوزون المحفوظ, يجب أن يحتوي السيف على نقوش تعود الى عصر الايدو الياباني الذي دام بين ۱٦۰۳ و ۱۸٦۸, أو نقش لصانع شيوف مشهور من السلالات الشمالية و الجنوبية. كذلك, اذ كان من الممكن معرفة السيف تحديدا من خلال نسبه أو عمره أو بلاده, و يمكن اعتباره كعمل فني فمن الممكن أـن يتم اعتماده. ستقرر هيئة المحلفين ما إذا كان السيف قد اجتاز معيارًا معينًا أم فشل.

ماهو –كوكوهو- الكنز الوطني؟ - ما لا يتم اخراجه من اليابان.
-يويو ينكازاي- أو الكنز الوطني المهم هو من ضمن الممتلكات الثقافية االمحددة المحمية بقانون حماية الممتلكات الثقافية التي تم تحديده من قبل الحكومة الوطنية, خصيصا من قبل وزير التعليم و الثقافة و الرياضة و العلوم و التكنولوجيا, فالسبب الرئيسي وراء هذا التحديد هو اعتبار السيف ذي قيمة عالية من منظور ثقافي عالمي اذ اطلق عليه تسمية –الكنز الوطني- أو –كوكوهو-. من ضمن السيوف الخمسة الخالدة, تم تعيين ثلاثة سيوف فقط ضمن قائمةالسيوف اليابانية المصنفة كونها –كوكوهو- أو الكنز الوطني. هاته السيوف هي دوجيكيري-ياسوتسونا’ اودينتا-ميتسيو’ و أخيرا ميكازوكي-مونشيكا.

كوكوهو الجديدة -الكنز الوطني- و كوكوهو القديمة.
وجد الكوكوهو –الكنز الوطني- قبل سنة ۱۹٥۰, و قد تم تصنيف سيوف الكوكوهة القديمة بناءا على قانون الحفاظ على الأضرحة و المعابد القديمة الذي تم تقريره في سنة ۱۸۹۷, كذلك قانون المحافظة الذي سم في سنه ۱۹۲۹. عندما تم سن قانون حماية الملكية الثقافية ، تم تصنيف سيوف الكوكوهو على أنها –يويو بنكازاي- أي كنز وطني هام ثم أعيد تصنيفها لاحقا على أنها كوكوهو, الكنز الوطني. ولهذا السبب ، يُشار أحيانًا إلى الكوكوهو – الكنز الوطني- الى كونه الكوكوهو القديم قبل سن قانون حماية الممتلكات الثقافية.
على سبيل المثال, كان سيف –كوكين-دينجو-ميستسوهيرو- مصنفا أنه-كوكوهو- الكنز الوطني سنة ۱۹۳٤ الا أن حدده القانون الحالي لحماية الممتلكات الثقافية بأنه الكوكوهو الجديد في ۹ يونيو ۱۹٥۱, و هو اليوم الأول الذي تم اصدار تسمية الكوكوهو الجديد, و ذلك يعني أن كوكين-دينجو-ميستسوهيرو ثابت منذ سنة ۱۹۳٤. عكس ذلك’ لا يوجد مثال تاريخي عن ابدال رتبة السيف من كوكوهو الى يويو بنكازاي.
ماهو –يويو بنكازاي- أو ما يعرف بالكنز الوطني المهم – غير مسموح به خارج اليابان.
يعد يويو بنكازاي ملكية ثقافية ملموسة تم تعيينها من قبل وزير التعليم والثقافة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا كاحدى الممتلكات الثقافيةالمهمة اعتمادا لقانون حماية الممتلكات الثقافية.
بدأ تصنيف الكنوز ذات القيمة الفنية والتاريخية العالية باسم "كوكوهو (الكنز الوطني)" بسن قانون الحفاظ على الأضرحة والمعابد القديمة في سنة ۱۸۹۷ ، ومنذ ذلك الحين وحتى سنة ۱۹۲۸ ، لم يكن هناك سوى االسيوف التاريخية المملوكة للأضرحة والمعابد التي كانت مؤهلة للتعيين. بعد سن قانون كوكوهو في سنة ۱۹۲۹, و هو قانون الحفاظ على الكنز الوطني, قام الملاك بتوسيع ممتلكاتهم لتشكل الشركات و الأضرحو و المعابد مما أدى الى سن قانون الكنز الوطني في ۱۹٤٤. و بالاضافة الى القانون الاخير, تم أيضا سن قانون –يويو بيجوتسوشين- سنة ۱۹۳۳ الذي استمر بدوره حتى سنة ۱۹٤٤. بعد سن قانون حماية الممتلكات الثقافية, لقبت جميه الكنوز الوطنية – الكوكوهو- المعينة مؤقتا باسم –يويو بنكازاي- أي كنز وطني مهم. و من بينها تلك التى تعتبر "كنوزًا وطنية لا تضاهى" ، أي تلك الموجودة في قيمة عالية من منظور الثقافة العالمية ومن أعلى مستويات الجودة ، سيتم تحديدها حديثًا باسم –كوكوهو-. يتم أيضا اختيار القطع المتفوقة من تلك التي لم يتم فحصعا و تعيينها بعد و يتم تصنيفها على كونها كنوز وطنية هامة, و استمر الحال كذلك حتى يومنا هذا. للعلم, يوجد ثلاثة أنواع من الكنوز الوطنية المهمة و تتمثل في الكوكوهو القديم, يويو بينوتسوشين القديم, و الكوكوهو الجديد و هو الكنز الوطني كذلك الذي تم تصنيفه من قبل قانون الحفاظ على الاثار القديمة. تضمنت الأضرحة والمعابد عددًا صغيرًا مما يسمى بسيوف الكوكوهو الجديد و تم تحديد غالبية اثار الكوكوهو الجديد بموجب قانون الحفاظ على الكوكوهو. في الواقع, تم ترويج الى سيوف الكنز الوطني المهمة على كونها سيوف قليلة و يجب الحفاظ عليها يأية طريقة. مع العلم أنه لا تزال هناك سيوف من العصور القديمة المزارات والمعابد التي لا تستوفي معايير التعيين بموجب قانون حماية الممتلكات الثقافية. هناك العديد من الأمثلة الممتازة على سيوف الكنوز الوطنية المهمة التي تم تصنيفها على أنها كوكوهو خلال فترة صدور و تطبيق قانون حماية الممتلكات الثقافية ، وهناك أيضا الكثير من السيوف التي لا تزال تمثل فنًا مهمًا تم تصنيفها باسم كوكوهو خلال فترة قانون الحفاظ على الأضرحة والمعابد القديمة. بالإضافة إلى ذلك ، هناك العديد من الأعمال الممتازة ضمن "الممتلكات الثقافية الملموسة" التي حددتها المحافظات والبلديات.
بالنسبة للممتلكات الثقافية الملموسة التي تحددها المحافظات والبلديات ، فإن محافظة أوساكا لديها ممتلكات ثقافية ملموسة حددتها المحافظة لوحدها أما بالنسبو الى بقية المحافاضات اليابانية, فنذكر بضعة أمثال تالية مثل محافظة أوموري التي بها "ممتلكات أوموري الثقافية الثقيلة" ، محافظة أوكاياما بها "يويو بونكازاي (كنز وطني مهم)" ومحافظة هيوغو التي لديها" ممتلكات ثقافية ملموسة. فكل بلدية لديها لوائحها الخاصة لحماية الممتلكات الثقافية.




ماهو –يويو بيجوتسوهين- أو ما يعرف بالفن الهام – غير مسموح به خارج اليابان.
يويو بيجوتسوشين هو مجموعو الأعمال الفنية المعترف بها من قبل القانون المتعلق بالحفاظ على يويو بيجوتسوهين, والذي تم إنشاؤه في عام ۱۹۳۳ لمنع تسرب الأعمال الفنية البارزة في الخارج. كان الموقف الأولي للنظام المذكور هو أن الأعمال الفنية المصنفة بتسمية يويو بيجوتسوشين كتسمية وقتية للكوكوهو, ثم بعد الدراسة الدقيقة, تم تصنيف الأعمال الفنية ذات الجودة الأفضل باسم الكوكوهو رسميا. تم أيضا تم تصنيف القطع ذات الجودة الأفضل على أنها كوكوهو. و لكن في الحقيقية, أدى قانون الكوكوهو الذي تم سنه في ۱۹۲۹ الى معارضة عنيفة من سابق رؤساء العشائر الكبيرة مثل العائلات النبيلة ، الذين كانوا يخشون أن تكون أعمالهم الفنية تحت سيطرة الحكومة الأزلية. ظل عدد التسميات راكدا الى أن تم انشاء التصنيف الجديد وفقا لهونما, اذ كانت معارضة التابعين السابقين لعائلة أوسوجي قوية بشكل خاص. فووفقًا لهونما ، كان التابعون السابقون لعائلة أوسوجي يعارضون بشكل خاص التعيين من قبل القوانين المنصوصة. ومع ذلك ، كان لدى عائلة أوسوجي مجموعة من السيوف التي لا يمكن استبعادها من التعيين ، لذلك تم إنشاء نظام يويو بيجوتسوهين كاجراء حتمي. سار النظام لمدة ۱۷ سنة من ۱۹۳۳ الى ۱۹٤۹ و خلال تلك الفترة, تمت الموافقة على ما مجموعه ۸۲۸۲ عنصرًا ، و ۷۹۸۳ عنصرًا للفنون والحرف اليدوية و ۲۹۹۹ عنصرًا للمباني. من بين هؤلاء ، كان ۱٤٦٥ سيوفًا ، وهو رقم شديد الأهمية بين الفنون والحرف اليدوية. من بين هؤلاء ، تم تحديد ۳٦٤ سيفًا باسم الكوكوهو و تمت ازالة خمسة سيوف منها, و لا يزال لليوم سوجد ۱۰۹٦ سيفا مدونا على الوثائق الرسمية.




للعلم أن السيوف المصنفة كونها –كوكوهو- الكنز الوطني و –يويو بنكازاي- الكنز الوطني الهام و –يويو بيجوتسوهين-
الفن الهام هي سيوف غير جائز اخراجها خارج اليابان لأية سبب من الأسباب, كما لا يسمح عرضا في متاحف خارج متاحف اليابان. و مع ذلك, فنحن لدينا الامكانية المثالية أن نصدر سيوف –يويو بيجوتسوهين- بشكل قانوني الى بلدك. ان كنت مهتما بالأمر, فالرجاء الاتصال بنا


المقارنة

إخفاءإظهار