ماهو الفرق بين الكاتانا و سيوف ايايدو و اخيرا سيوف النينجا؟


ماهو الفرق بين الكاتانا و السيوف الفولاذيةالباردة و سيوف الصلب الكربوني و سيوف ايايدو و السيوف الحربية و اخيرا سيوف النينجا؟



الاختلاف في العمر – سنة الصنع -
يعتبر سيف كاتانا السيف الوحيد التي تم الحفاظ عليه و توارثه منذ مئات السنين الى الوقت الحالي. بخلاف الكاتانا, فان جميع السيوف قد صنعت من عقود قليلة و معضمها صنعت في غضون بضع سنوات. لا يوجد سيوف نينجا متبقية لحد اليوم الرغم من أن محاربي النينجا مازالوا موجودين لكنه يعتقد أن تصميم سيوف النينجا راسخا على التصميم القديم و لا يمكننا التأكيد ما أذا كانت سيوف النينجا تبدو هكذا فعلا أم لا.

الاختلافات في المادة
يصنع الكاتانا من مادة الحديد أو الفولاذ اللذين يعود صنعهما الى عهد الامبراطوية الحثية التي ظهرت في الأناضول في حوالي ۱٦۰۰ قبل الميلاد. تطورت المادة لاحقا خلال فترة الامبراطوية الاشورية الجيدي في حوالي ۹۰۰ قبل الميلاد. بعد ذلك, تم نقل تكنولوجيا صناعة الحديد العظيمة في الشرق القديم إلى الصين القديمة عبر طريق الحرير ، ووصلت إلى اليابان في الشرق الأقصى. بفضل كلا الامبراطورييتين الحثية و الاشورية, الكاتانا موجودة فعلا. يتم اليوم في الولايات المتحدة الأمريكية صنع نسخ مزيفة و رخيصو من الصلب الكربوني من الكاتانا. تصنع سيوف –لاي- من سبائك الألومنيوم و الدورالومين و مع ذلك يقوم كبار سيوف –الايايدو- باستخدام الكاتانا الحقيقية لاجراء اختبارات ممتازة. تصنع سيوف النينجا أيضا من نفس سبيكة سيوف –الايايدو-.


الاختلافات في طريقة الصنع –
يتم صنع سيف الكاتانا عن طريق طي قطعة حديد رفيعة وطويلة مرات عديدة و متتالية لتشكيل شكل الكاتانا. كما يتم صنع كل قطعة حديد من مادة مختلفة و حساب كل قطعة بعناية بحيث يتم وضع المادة المناسبة في المكان الملائم في الكاتانا. أما بالنسبة للمنتجات غير الكاتانا, فقد تصنع بصب المعدن المنصهر في قوالب أو عن طريق القضبان المعدنية.

منتجات مثل كاتانا من الحديد الصلب وغيرها في الولايات المتحدة –
على غرار ذلك نذكر, فولاذ ووتز أو الفولاذ الهندواني, و هو نوع رفيع من الفولاذ صنع في الهند في حوالي ٥۰۰ قبل الميلاد و تم اعتماده في صنع سكين دمشق الشهير في سوريا. كذلك, تم انتاج فولاذ ووتز في روسيا خلال الامبراطورية المغولية مثل فولاذ بولات و الذي أصبح سلاحا هاما لجنود جنكيز خان. انتهت عمليات صنع فولاذ بولات اثر انهيا الامبراطورية. و لكن في القرن التاسع عشر, شهدت روسيا محاولة أحياء صلب بولات. بالرغم من أن البحث لم لم يعيد احياء الفولاذ, و لمن الأبحاث اللاحقة أدت الى انشاء مادة نسميها اليوم الفولاذ الكربوني أو الصلب الكربوني العالي. في ثمانينات القرن العشرين, قام تاجر سكاكين أمريكي بانشاء عمله الخاص بمادة معيدة الصنع من فولاذ ووتز الهندي. اسطاع تاجر السكاكين أن يصنع شفرات شبيهة جدا بمظهر الكاتانا اليابانية, و أطلق عليها تسميها الفولاذ الكربوني أو الفولاذ الصلب. تحولت لاحقا الشفرات الى سكاكين كبيرة الحجم قادرة على قطع الأشياء.

الموزو-تو – نسخة طبق الأصل, تقليد الكاتانا
في اليابان, تدخلت الولايات المتحدة الأمريكية في القانون الياباني خلال الحرب العالمية الثانية و صرحت بعدم قانونية امتلاك سيف الكاتانا. نتيجة ذلك, قام اليابانييون بصنع سيوف مقلدة من الأليمينيوم و سبائك الدورالومين التى ليس بمقدورها قطع الأشياء, من أجل استخدام الكاتانا في المسرحيات و الأفلام التي تصور عادات و تقاليد أسلافهم. فنظرًا لوجود السيوف اليابانية في جميع أنحاء اليابان لأكثر من ألف عام ، سوف يكون من غير الطبيعي إذا لم تظهر عندما يصور اليابانيون أنفسهم في الماضي. ومع ذلك ، منذ أن حظرت الولايات المتحدة ملكية السيوف اليابانية ، تم إبتكار السيوف المقلدة المشابهة للسيوف اليابانية ولكن الغير قادرة على قطع الأشياء. مع العلم أن الكاتانا التي يتم استخدامها ضد البشر في الأفلام وكاتانا التي يحملها الممثل التنكري هي هاته السيوف المقلدة.


سيوف لاي-تو, الايايدو
لا طالما تنافس الساموراي لمعرفة مدى السرعة والجمال الذي يمكنهم به قطع أحد الأشياء و أعتبروا ذلك جزءا من تدريبهم’ و مثلت هذه بداية الايادو. بعد الحرب العالمية الثانية, أصبح رسميا امتلاك أو استخدام الكاتانا غير مشروعا ، لذلك تم اعتماد سيوف مقلدة خصوصا لممارسة الايايدو. أما بالنسبة الى زعيم الايايدو, فيسمح له استخدام سيف الكاتانا الحقيقي عند قص شيء محدد في مكان محدد. لهذا السبب’ يتم اعتبار سيوف الايايدو في الممارسة اليومية و جعلها مماثلة قدر الامكان مع الكاتانا الحقيقية من حيث الوزن و الطول.


سيوف النينجا –
لارغم من تعدد سجلات وجود النينجا التاريخي, أمثال شو-جنجا منذ ۱۰۰۰ عاما و لشيكاوا جومون منذ ٤٥۰ عاما, الا أنه يوجد احتمالية كبيرة كون سيوف النينجا من ابداعات الأجيال اللاحقة و لم يتبقى منها الأصلي. على عكس سيف الكاتانا الذي كان يعتبر روح الساموراي و موروث الأجيال, كان النينجا جاسوسا, و سيف النينجا بالخصوص لم يكن روحا بل مجرد اداة, لهذا السبب غالبا يقال أن النينجا لم يتبقي منه شيء أربما لم يكن هناك سيف نينجا محدد بتاتا. يبنى تصميم سيوف النينجا عى التقاليد القديمة’ لكن لا يمكنني التأكيد ما ان كانت على تلك الحال حقا أم لا.


السيوف العسكرية –
يُطلق على السيوف التي استخدمها الجيش الإمبراطوري الياباني والبحرية اسم – جينتو- أي السيوف العسكرية’ و يوجد عديد الأنواع منها. في بداية الجيش الامبراطوري الياباني, هيمن السيف الفرنسي بكونه السلاح الرسم. سمي أيضا بالسيف الضالع أو السيف المنحني وأما السيف الحربي الياباني فكان السيف الوحيد المصنوع من الفولاذ الصلب. لكن تم لاحقا الغاء هذا القيد اذ كانت أكثرية معدات كبار الضباط منتجة ذاتيا, و تمتع كل ضابط بالحق في استخدام سيفه العسكري المفضل اذ كانت أغلب السيوف مصنوعة وفق الطراز الغربي لكن من شفرات كاتانا أو تاتشي اليابانية التقليدية. من جانب اخر, قام الجيش باسناد – جينتو- ذوي انتاج ضخم مثل الفولاذ الصلب الى صفار الضباط. و في عام ۱۹۱۹, تم ارساء عصبة الأمم في مؤتمر باريس للسلام, و هي عمليو ما بعد الحرب العالمية الأزلى و التي قدمت فيها اليابان اقتراح المساواة العرقية. قامت الجمعية الأمريكية الوطنية للنهوض بالملونيين تبني الاقتراح و تدعيمه الا أن الرئيس الأمريكي ويلسون رفضه, كذلك عارضته المملكة المتحدة و نيوزليندا و كندا بشدة, بينما كانت فرنسا و تشيكوسلوفاكيا لصالح اليابان. قامت ايرلندا بمساندة اليابان أيضا رغم عدم حضورها, لكن الاقتراح ال بالفشل و تم رفضه لسبب عدم تأييد جميع الدول المشاركة في المؤتمر. من المؤسف فعلا أن العائق الأساسي تمثل في الحاجز الذي بناه كلا من الولايات المتحدة الأمريكية و المملكة المتحدة, فاذ كان الغاء التمييز العنصري هو المعيار العالمي لعام ۱۹۱۹, لكان العالم مختلفا بدون أي شك.

الخلاصة –
كما ذكرنا سابقا, جميع سيوف الكاتانا قد صنعت بتقنيات ممتازة و صمدت لسنوات عديدة من خلال مواصلة رغبات العديد من المالكين لترك سيف الكاتانا للجيل القادم. لنفترض أن أحدا عامل الكاتانا معاملة سيئة, فحتما السيف سيصدأ و يتحول الى الى نفايات حديد. تم نقش بعض سيوف الكاتانا بأسماء مستعارة لصناعها انذاك لتتناسب مع الشعبية ، وبعضها أعيد تشكيلها لتناسب راحة الحكام أو التغييرات، وبعضها تم إصلاحها برقعة من العيوب ، ولكن حتى ضمن هاته التعديلات والتغييرات ، اعتنى الملاك جيدًا بالكاتانا الخاصة بهم ونقلوها للأجيال, فكل كاتانا هو كنز..

المقارنة

إخفاءإظهار